افتتاح المقبرة الجنوبية للملك زوسر بسقارة للزوار

بعد 15 سنة من الترميم، آخيرًا تم فتح المقبرة الجنوبية في مصر اللي على أراضي مجمع الدفن في هرم زوسر واللي هي أقدم هيكل حجري في العالم القديم.

ويوم 13 سبتمبر 2021 نشرت الصفحة الرسمية لوزارة السياحة والآثار في مصر بوست على صفحتهم الرسمية على الفيسبوك وقالوا “افتتح صباح اليوم الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار مشروع ترميم المقبرة الجنوبية للملك زوسر بسقارة، وذلك بعد الانتهاء من أعمال الترميم والتي بدأت عام 2006”.

وقالوا كمان إن الافتتاح حضره الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار والعميد مهندس هشام سمير مساعد الوزير للشئون الهندسية والمهندس وعد الله أبوالعلا الاستشاري الهندسي لقطاع المشروعات والأستاذ صبري فرج مدير عام منطقة آثار سقارة والدكتور أشرف عويس مدير إدارة ترميم آثار سقارة.

وأضافوا إن الدكتور خالد العناني أول ما وصل لمنطقة آثار سقارة التقى بسياح من جنسيات ودول مختلفة زي ألمانيا والبرازيل وروسيا وأمريكا وأسبانيا وجزر الكاريبي وبولندا والبرتغال، ودعاهم لمصاحبته في افتتاح المقبرة وكانوا أول ناس يزوروا المقبرة بعد أكتر من 15 سنة من الترميم.

ووضح الدكتور مصطفي وزيري أن المقبرة الجنوبية للملك زوسر موجودة في الركن الجنوبي لمجموعته الجنائزية بمنطقة آثار سقارة، وبتتكون من جزئين واللي هما الجزء العلوى وهو عبارة عن مبنى زي المصطبة من الحجر الجيرى وفيه إفريز مزين بحيات الكوبرا، أما بقى الجزء السفلى منحوت فى الصخر وعلى عمق حوالى 30 متر وبيتم الوصول له بسلم حجري بيطلع على باب منحوت فى الصخر وبعد كده فيه ممر المدخل وهو عبارة عن سلم حجري بيوصل لباب المقبرة وبيوصل للممرات الداخلية اللي بتؤدي لمستوى فراغات المقبرة واللي بتحتوي على لوحات جدارية مزينة من الفيانس الأزرق.

وفيه في المقبرة بئر في نهايته غرفة دفن فيها تابوت ضخم من الجرانيت الوردى زي غرفة الدفن فى الهرم المدرج، وكمان فيه ممرات ودهاليز طويلة وكتير جدرانها مزينة بأبواب وهمية بتحمل صورة الملك وألقابه، ومزينة بقطع من الفيانس الأزرق.

 وقال العميد مهندس هشام سمير إن مشروع ترميم المقبرة بدأ سنة 2006، واللي كان بيشمل الدراسات الهندسية الجيوتقنية و الجيوبيئية والأثرية للمقبرة وتم تنفيذ أعمال ترميم الممرات السفلية وتدعيم الحوائط والأسقف وإزالة الشروخ وتثبيت بلاطات الفيانس لاستكمال العناصر الداخلية للمقبرة.

وتم إعادة تجميع وترميم التابوت الجرانيتي الموجود في قاع بئر الدفن، بالإضافة لتأهيل المقبرة للزيارة من خلال تمهيد الأرضيات وتركيب سلم عشان يوصل للبئر والمقبرة وتم إضاءتها بالكامل.

وتم فتح باب الزيارة للمقبرة من يوم الثلاثاء 14 سبتمبر وأسعار تذاكر الزيارة للمصريين 40 جنيه وللطلاب المصريين 20 جنيه وتذكرة الأجانب بـ 100 جنيه والطلاب الأجانب بـ 50 جنيه، الزيارة بتشمل مدخل المقبرة الجنوبية والبئر لحد نهايته والتابوت الحجري.

وقال مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار القديمة في مصر لأحد المواقع إن من سنة 1928 من وقت ما تم اكتشاف الدفن ماقدرش حد من السياح يزوره، والنهارده بعد 15 سنة من الترميم تم فتح المقبرة بممراتها المزينة بالخزف وقال إنهم بيرحبوا بالسياح الروس وبيدعوهم لزيارة مقبرة سقارة.

وأضاف إنه على بعد 200 متر من الهرم، اكتشف العالم البريطاني “سيسيل فيرث” الدفن الجنوبي سنة 1928، وبتختلف الآراء في الغرض من الدفن وبيُقال إن تم تخصيصه للأعضاء الداخلية للفرعون، وقال كمان إنه بيعتقد إنه في المستقبل هنلاقي إجابات كتير من العلماء عن أسباب بناء زوسر لمكان الدفن الجنوبي جنب الهرم.

Back to top button